مقالات رأي

يوسف الصدّيق للغنوشي: 50 سنة فيه البركة …تنَحَّ وابقَ مُرشدا بعيدا

دعا المفكّر يوسف الصدّيق اليوم السبت 23 ماي 2020 زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي إلى التنحّي عن رئاسة البرلمان  قائلا “الغنّوشي انتهى وعليه أن يكتفي بدور المرشد”.

وقال الصديق في تصريح لـ”الشارع المغاربي” حول مطالبة البعض بتغيير النظام السياسي والذهاب نحو جمهورية ثالثة “نعم أنا مع جمهورية ثالثة ومع تغيير النظام السياسي لأن الجمهورية الثانية ارتكزت على مجموعة من الحيل والمراوغات من قبل الاسلام السياسي فكانت قرارات المجلس التأسيسي نتيجة هذا البرلمان وشُكّل الحكم الذي نعيش اليوم وكأن الثورة تم اجهاضها بهذا النظام ولأن هذا البرلمان اتخذ وِجهة غير الوجهة التي يرنو اليها الشعب”.

ووجّه الصدّيق رسالة الى رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي قال له فيها “50 سنة.. فيهْ البركة.. كنّا نتحدّث عن مبالغة بورقيبة الذي قضّى 30 سنة في الحكم وعن 23 سنة لبن علي وعن دكتاتوريات القذافي وعلي عبد الله صالح وحسني مبارك.. ولكنّك أضفت لسنوات دكتاتورياتهم 10 سنوات اخرى..” متابعا ” شاخ وحتى من الناحية الصحية اصبح غير قادر على القيام بدور صغير.. بل إن طفلا صغيرا قادر على تمرير الكلمة أفضل منه هذا غير معقول.. تنَحَّ.. وابقَ مرشدا بعيدا.. تريد ان تبلّغَ الايمان حتى يستقر في قلوب الناس؟ ليس بمجلسيْ الشورى والاحزاب”. وأشار الى أن الشعب التونسي أراد أن يخرج من الدكتاتورية ومن المحسوبية ومن الفساد طيلة 50 سنة ولكن شيئا لم يتغيّر على الإطلاق”.

ودعا الصديق حركة النهضة الى مراجعة أمورها أكثر حتى تصبح مدنيّة ومراجعة المسألة الاسلامية وألا توظف البعد الايماني في الساحات السياسية واعادته الى قلوب الناس، مذيّلا دعوته بنداء سابق قال انه كان قد وجهه للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي قال انه قوبل بالرفض ويتمثل في ادراج الفصل الاول من الدستور بالتوطئة مع الاشارة الى ان الاسلام هو الاغلبية الساحقة تاريخيا وحضاريا في تونس مع أخذ مسائل تجهيز المعابد وحراستها وغيرها بعين الاعتبار شرط ان يقتصر الفصل الأول من الدستور على “مدنية الدولة “.

وشدّد صاحب كتاب “هل قرأنا القرآن؟” على تعديل الفصل السادس من الدستور مشيرا الى انه”يوهم بحرية الضمير في حين أنه يجب ان يشدد على أن الدين في قلوب الأفراد فقط.”. وتابع “يجب على الدولة ان تحرص على التعاطي العادل مع كل الطقوس والمناسك وليس فقط المنسك الاسلامي كأن يكون هناك مثلا فرد أو أربعة أو حتى ألف شخص يريدون ان يتّبعوا منسكا معيّنا (اباظية شيعة ..) وهذا من حقّهم فعلى الدولة حمايتهم وحماية طقوسهم ومناسكهم.. هذا هو المعنى الحقيقي لفصل حرية الضمير والا سنتحدث عن حرية الضمير الاسلامي فقط ثم حرية الضمير السني فقط  ثم حرية الضمير المالكي فقط…”.

وتساءل الصديق “ما معنى ان نفرض الزكاة ونجعل لها صندوقا؟ “قائلا ” فرض الزكاة يؤدي الى فرض الصلاة في حين ان أداء الفرائض شأن فردي بين الخالق وعبده”.

وعن نهاية ما يسمّى بـ”الاسلام السياسي” في حال تغيّر النظام قال الصديق “لا اتمنى الموت لأحد ولكن الاسلام السياسي يعيش نهايته في كل انحاء العالم متسائلا “كيف سينتهي؟ وما الطريقة؟…  اعتقد ان انهاء التشبث به اصبح فريضة”.

وتابع الصديّق: “حان الوقت لمراجعة علاقتنا بالمحتوى السياسي الديني اذ كيف يمكننا تطبيق احكام القرن السابع اليوم على غرار المؤلفة قلوبهم او المرأة النش زاو الرقاب؟ لا يمكننا لأن النص الديني تعريفا هو النص الذي ينقص منه ما هو حادث بتقادم الزمن وحان الوقت لانتصاب الدين الفردي”.

وختم الصديق حديثه برسالة وجّهها الى الرئيس قيس سعيّد قائلا “أحطْ نفسك بمستشارين وبديوان وبمساعدين لديهم من الكفاءة حتى تستنير بآرائهم لأن المركبة الرئاسية ليست في المسار الصحيح خاصة ان نواياك طيبة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى