رئيس منظمة الدولية : شبهات فساد في الميزانية المخصصة لمجابهة جائحة كورونا و”تبخر”أكثر من 2000 مليون دينار…

كشف رئيس المنظمة الدولية للقيادات الشبابية عبد الرحمان الخراط، عن وجود شبهات فساد في الميزانية المخصصة لمجابهة جائحة كورونا و”تبخر” 2000 مليون دينار منها الى حد الان من بين 6 الاف مليون دينار خصصتها وزارة الصحة لمجابهة الجائحة،على حد قوله

واضاف خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الثلاثاء بمقر المنظمة بالقيروان لانارة الراي العام حول وجود تجاوزات وصفها بالخطيرة في القطاع الصحي بتونس خلال جائحة الاكورونا ، انه اضافة الى الى ال6 الاف مليون دينار المذكورة، تم سحب 2100 مليون دينار كانت مخصصة لانجاز 7 مشاريع كبرى بوزارة التجهيز وسحب 90 بالمائة من الاعتمادات المرصودة لبرنامج “رائدة” الذي تنجزه وزارة المراة بتمويل من الاتحاد الاوروبي ،بتعلة معاضدة جهود مجابهة جائحة كورونا ولكنها “لم تتجسم على ارض الواقع وبقي وضع القطاع متدهورا ، بل ازداد سوءا خلال الجائحة ” بحسب تعبيره
و اكد الخراط وجود شبهة فساد في اقتناء سيارات اسعاف واسرة انعاش من طرف وزارة الصحة بمساعدة رجال اعمال لتوزيعها على المستشفيات العمومية، ولكن تم الاستحواذ على جزء منها من قبل احد رجال الاعمال بتعلة دفعه ل 40 بالمائة من قيمتها، وتحويل وجهتها بيعا وشراء الى بعض المصحات الخاصة او الى القطر الليبي، وفق تاكيده.

كما اكد وجود شبهات فساد في الصيدلية المركزية وتعاملها الذي وصفه ب “المزدوج” بين الصيدليات وبين المهربين تحميهم اشخاص نافذة لهم علاقة بمدير سابق بالصيدلية المركزية من خلال توريد كمامات ومواد تعقيم واجهزة تحليل لفيروس كورونا غير مطابقة للمواصفات الدولية

وقال في نفس الاطار انه “تم اقتناء كمامات ومواد تعقيم من بعض الشركات التونسية دون نشر طلب عروض حسب قانون الصفقات العمومية، وذلك لوجود علاقات شخصية بين فاعلين بالصيدلية المركزية وبعض رجال الاعمال ومديري مؤسسات صناعية” وفق تعبيره.
واشار عبد الرحمان الخراط الى وجود “تواطئ في توزيع ادوية الامراض المزمنة من اجل عدم وصولها الى المستوصفات ومن صيدليات المستشفيات بغاية بيعها خلسة” بحسب شهادات تحصلت المنظمة من عديد الاطباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *