أخبار

وزير الداخلية يكشف أسباب وضع البحيري تحت الاقامة الجبرية

كشف وزير الداخلية توفيق شرف الدين، اليوم الاثنين 3 جانفي 2022، عن اتخاذ قراري الاقامة الجبرية في حق نور الدين البحيري.

وقال الوزير انه من المفروض ان تعقد النقطة الاعلامية في موعد لاحق لكنه تعين عليه الخروج لتقديم التوضيحات اللازمة حتى لا يتم ادخال المؤسسة الأمنية في تجاذبات ومغالطات.

وأوضح الوزير ان قرارت الاقامة الجبرية يتم اتخاذها “لمجرد وجود هواجس أو مخاوف تتعلق بشخص أو أشخاص أو مؤسسات عامة أو خاصة يمكن ان تشكل خطرا على الأمن العام”.

وأكد ان قرارات الاقامة الجبرية “لم تكن من بعث وتستند إلى نص قانوني”.

وبين ان قرارات الاقامة الجبرية متعلقة بعملية صنع وتقديم شهادات جنسية وجوازات سفر لأشخاص، رفض تسميتهم مشيرا إلى ان القضاء سيقدم لهم الوصف المناسب.

وقال انه تم استخراج “جوازات وبطاقات تعريف وشهادات جنسية: جوازي سفر سلما في فيينا سنة 1974 وجواز ثاني في عام 1982 وقد استخرجا بطريقة غير قانونية”.

وأضاف انه “تم تمكين هذه الأشخاص من مضامين ولادة مستخرجة بتواريخ سابقة، وتسليم شهادة جنسية بموجب أمر ألغي تماما، بالإضافة إلى تمكين شخص ثالث من شهادة جنسية لفتاة أبويها سوريين وليست لها أي أصول تونسية”.

وشدد أنه لم يتم احترام الاجراءات المعمول بها، ولأن الملف تعلق بشبهة ارهابية، وهو ما دفعه للاتصال شخصيا بالاتصال بوزيرة العدل وحرصه على النيابة العومية لكن الاجراءات القضائية تعطلت فيما بعد.

وأكد وزير الداخلية انه سيرفع الأمر للنيابة العمومية لتقوم بعملها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى