أخباررياضة

هل سيدفعون الثمن أم تمهيد لمعجزة عربية جديدة في كأس العالم؟..4 تبديلات منتظرة في تشكيلة تونس ضد فرنسا

يتمسك منتخب تونس بأمل ضعيف، من أجل التأهل لثمن نهائي بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022، عندما يواجه منتخب فرنسا في اللقاء الأخير، من منافسات مرحلة المجموعات، الأربعاء المقبل.

وكشف مصدر مقرب من الجهاز الفني للمنتخب التونسي في حديث مع “العربي الجديد”، الأحد، أن المدرب جلال القادري يستعد لإحداث تبديلات عديدة على تشكيلة الفريق ضد فرنسا، وربما تشمل كل الخطوط ما عدا حراسة المرمى.

وفي انتظار ما سيقرره الجهاز الفني حول الخطة الأنسب للمباراة، فإن التعديلات المؤكدة حتى الآن ستشمل الظهير الأيمن محمد دراغر الذي سيترك مكانه لزميله وجدي كشريدة، مع إمكانية ظهور علي معلول في خطة الظهير الأيسر، بدلا من علي العابدي.

أما في خط الوسط فسيعود القادري إلى اعتماد لاعب ثالث، قد يكون غيلان الشعلالي أو محمد علي بن رمضان، مع إمكانية إقحام بن سليمان في الوسط أو على الأجنحة، بالإضافة إلى تبديل يوسف المساكني بلاعب آخر في خط الهجوم، والأقرب أن يكون وهبي الخزري.

ويدرس جلال القادري أيضا تغيير طريقة اللعب من خلال العودة لخطة 4-3-3 بعد أن لعب منتخب تونس مباراتي الجولتين الأوليين بطريقة 3-4-2-1.

وعقّد منتخب تونس حظوظه في التأهل للدور الثاني، وذلك بعد الخسارة من أستراليا بهدف من دون رد، وهو ما يحتم على “نسور قرطاج” الفوز على فرنسا وانتظار نتيجة اللقاء الثاني بين أستراليا والدنمارك.

يملك منتخب تونس حافزا خاصا خلال مواجهة فرنسا يتمثل في التفوق على “المستعمر” الذي احتل البلاد لفترة تزيد على نصف القرن.

وتكتسي هذه المباراة أهمية كبيرة للجماهير باعتباره تبحث عن تحقيق فوز معنوي كبير أمام منتخب “الديوك” الذي لا يتمتع بشعبية كبيرة في تونس، عكس منتخبات أوروبية أخرى على غرار إيطاليا وإسبانيا وألمانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى