نواب من قلب تونس: نحن من اسقطنا حكومة الجملي فكافئونا بإقصائنا وتشكيل حكومة مع النهضة

منذ ان تم تمرير لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، كان من الواضح ان هذه اللائحة ستكون محرجة جدا لحزب قلب تونس الذي سيجد نفسه اما خيارين كلاهما مر .

فالتخوف من عملية اقصاء جديدة  هو الذي كان مسيطر على الاجواء داخل الحزب قلب تونس، خاصة وان باقي الاطراف السياسية المساندة للائحة سحب الثقة  لم تقدم اي تعهدات فعلية بتجنب اسلوب الاقصاء مستقبلا  كما حدث خلال تشكيل حكومة الفخفاخ، وفي هذا السياق وحسب مصادرنا فان نواب وقيادات من قلب تونس اكدوا انهم قاموا باسقاط حكومة الجملي بعد مشاورات مع باقي الاحزاب المدنية تم خلالها التعهد بعدم اقصائهم وتشكيل حكومة متوازمة وجامعة لكل الاطراف السياسية، غير انهم تفاجئوابعد اسقاط حكومة الجملي ومساهمتهم في اعادة المبادرة لرئيس الجمهورية بأقصاء قلب تونس من المشاورات والمشهد الحكومي  وقيامهم بتشكيل حكومة مع حركة النهضة.

حزب قلب تونس وجد ايضا نفسه في حرج اخلاقي، فحركة النهضة هي الحزب الوحيد الذي رفض علنيا اقصائه من الحكم ورئيسها الغنوشي كان الوحيد الذي دعا  في عديد المناسبات صارحة لمراجعة هذا الخيار،  وبالتالي كان من الصعب اخلاقيا الانخراط في مسار اقصاء الغنوشي.

مريم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *