أخبار

نادية عكاشة تخرج عن صمتها وتكشف المستور

أكدت المديرة السابقة لديوان رئيس الجمهورية نادية عكاشة، اليوم الأحد، أنّها تعرضت لسرقة علمية موصوفة تفطنت لها يوم واحد جويلية 2019، من قبل الأستاذة الجامعية منى كريّم.

وفي مداخلته على إذاعة موزاييك، أفادت عكاشة أنّها قدّمت شكاية لدى الإدارات العلميّة في هذا الغرض، وأنّها تعرّضت لهرسلة وتم حرمانها من عقد مع بعثة الاتحاد الأوروبي بضغط من جهات سياسية نافذة، في إشارة منها إلى منى كريم التي كانت حينها قيادية في “تحيا تونس”.واكّدت ان هذه الممارسات وهي تقصد القضايا المرفوعة ضدّها من بينها الثلب و التامر على امن دولة،، لن تزيدها إلا قوة لان ضميرها “مرتاح”.

وأوضحت عكاشة أنها لم تسرق المال العام ولم تخن الأمانة.

وأضافت : “هذه الممارسات تندرج في اطار الضغط والهرسلة للتخلص منها واحراجها وتشويه سمعتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى