أخبارسياسة

مايا قصوري جنبا إلى جنب مع عبير موسي و ألفة يوسف تعلّق

ظهرت الناشطة اليسارية و المحامية مايا القصوري في إعتصام الحزب الدستوري الحر امام مقر الإتحاد العالمي للعلماء المسلمين ، و علقت الجامعية ألفة يوسف حول الصورة بهذه التدوينة:
وجود مايا القصوري في اعتصام الغضب مع عبير موسي له دلالة رمزية هامة… قد نأتي من أطياف فكرية وسياسية ونفسية مختلفة… لكن عندما يكون الوطن في خطر، فما يجمعنا أكثر مما يفرقنا… ننقذ تونس من انهيار الدولة ومن حكم الفاسدين والفاشلين والإرهابيين والمختلين والمجرمين… ثم نتحاور ونتخالف ونتعايش… عندما ينشب الحريق في البيت، لا يهم من يحمل سطل الماء لإطفائه… لتونس نساء…ورجال…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى