أخبار

ماهر مذيوب يدعو الأمم المتحدة للتدخل العاجل

توجه المكلّف بالاعلام والاتصال في البرلمان المنحل ماهر مذيوب يوم 3 أفريل 2022 ببلاغ عاجل إلى ندى الناشف نائبة المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، للتظلم من إسقاط حصانة النواب المشاركين في الجلسة العامة ليوم 30 مارس 2022، وعرضهم على فرقة مكافحة الارهاب بتهمة التآمر على أمن الدولة الداخلي. 

واعتبر أنّ ما تعيشه تونس، “يتطلّب من الأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة وقفة جدية مع نواب شعب مهددين بالإعدام”

وقال مذيوب في رسالته إنه يتم التحقيق مع 120 نائب بتهم خطيرة جدا عقوبتها الإعدام، وفق تقديره.

وكتب مذيوب على صفحته بالفايسبوك:

“بعد التعليق ثم التجميد، حل السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية، مجلس نواب الشعب بالجمهورية التونسية يوم 31 مارس 2022، اثر عقد جلسة عن بعد شارك أكثر من 120 نائب من اغلبية الكتل و المستقلين،و لم يستند هذا الحل لأي فصل دستوري مناسب، مما عد خرق جسيم مجددا للدستور من قبل السيد رئيس الجمهورية التونسية”.

“الوضع في تونس يتطلب من الأمم المتحدة و المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة وقفة جدية مع نواب شعب مهددين بالإعدام ، ومجلس نواب منتخب ،و مؤسستها التشريعية الشرعية، مساندة حقيقية لتونس في انتقالها الديمقراطي المهدد والنموذج المنير للحريات و الديمقراطية في المنطقة” جاء في الرسالة ذات الطابع العاجل التي نشرها مذيوب على صفحته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى