كشف الأسباب الحقيقية..صحفي كندي يؤكد عدم دعم بلاده تنظيم القمة الفرنكوفونية بتونس

كشف الصحفي الكندي ايتيان فورتين غوتيي (Étienne Fortin-Gauthier) في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، الموقف الرسمي الكندي من القمة الفرنكوفونية بتونس.

وأكد الصحفي الكندي، أن بلاده لم تدعم تنظيم القمة الفرنكفونية بتونس، وطلب توضيحا حول هذا الأمر من وزير الخارجي الكندي مارك غارنو.

ونشر الصحفي، مراسلة تلقاها من وزير الخارجية مارك غارنو، أوضح من خلالها موقف كندا من تنظيم القمة التي كان من المزمع عقدها هذا العام في تونس.

وقال الوزير مارك غارنو، ”ما زلنا نشعر بالقلق إزاء الوضع السياسي في تونس، ولا سيما عدم وجود سقف زمني للعودة السريعة إلى الإطار الدستوري الذي يلعب فيه البرلمان دورًا مهمًا”، مضيفا أن كندا قد ”أعربت عن قلقها إزاء حالة تعليق المؤسسات الديمقراطية في تونس..”.

وأضاف الوزير الكندي، ”الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان هي قيم أساسية للمنظمتنا، ويلتزم رؤساء دولنا وحكوماتنا بدعمها وفق ما ينص عليه إعلان باماكو”.

وشدد مارك غارنو، على أن ”كندا ملتزمة بهذه القيم وتكرر دعمها للشعب التونسي في انتقاله الديمقراطي”.

وخلص وزير الخارجية الكندي إلى القول، ”سنواصل النقاضل (حول الموضوع) مع شركائنا الدوليين، بما في ذلك النظر في خيارات أخرى لصالح جميع مكونات المنظمة الفرنكوفونية”.

وأمس الثلاثاء، قرر المجلس الدائم للفرنكوفونية، تأجيل عقد القمة الفرنكوفونية بعام، بعد أن كان من المزمع تنظيمها في تونس يومي 20 و21 نوفمبر 2021 بجزيرة جربة.
وانبثق قرار التأجيل عن اجتماع انعقد، حضوريا وعن بعد، بمشاركة ممثلي الدول والحكومات الأعضاء في المنظمة الدولية للفرنكوفونية، برئاسة الأمينة العامة للمنظمة، لويز موشيكيوابو، وفق بلاغ أدرجته المنظمة في موقعها الرسمي على الانترنيت.
وأتت هذه الجلسة الخارقة للعادة للمجلس الدائم للفرنكوفونية، بعد أسبوعين من المشاورات التي قامت بها الأمينة العامة للمنظمة، مع السلطات التونسية وبعض الدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية حول عقد قمة جربة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *