سياسة

عملية سوسة الارهابية:عبير موسي تدين تخاذل وتستّر الدولة وتوجّه الاتهامات للنهضة وتطالب بعدم الترخيص لائتلاف الكرامة لتأسيس حزب

عبّرت الاثنين 7 سبتمبر، رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى، عن ادانتها لما اعتبرته تخاذل الدولة التونسية في التعامل مع ملف الارهاب.
وقالت موسى ان الدولة على علم بأن ذروة التحركات الارهابية كانت خلال حكم الترويكا وخاصة في سنة 2012 برعاية أطراف سياسية تغلغلت في مفاصل الدولة وحكمت البلاد ولا تزال موجودة في السلطة وهي حاضنة للارهاب وترعاه وتدعمه بالأدلة والاثباتات ونبهت الي ان الدولة لم تتخذ رغم ذلك اي اجراءات حسب تعبيرها.

واعتبرت عبير موسى ان هناك منظومة كاملة ترعى الارهاب بداية من تنظيم الاخوان وفرعه في تونس وصولا الي الجمعيات التي تعمل تحت راية العمل الخيري وتحوم حولها عديد الشبهات.

وذكّرت عبير موسى بأنها سبق ان طالبت على ضوء ذلك بحل فرع الاخوان في تونس وبعض الجمعيات المرتبطة به وأن حزبها سعى لتمرير لائحة لتصنيف تنظيم الاخوان كمنظمة ارهابية مجددة تحميل المسؤولية للدولة واتهامها بالتستر.

وفي سياق متصل تحدثت عبير موسى عما وصفته ائتلاف التكفير في اشارة لائتلاف الكرامة ونوابه الذين قالت انهم يرفعون شعار رابعة ويبيضون الارهاب ويدافعون عنه ويتبنون خطاب التكفير وسط صمت الدولة.

وقالت ان تصريح سيف مخلوف بأن العملية الارهابية هي عملية مخابراتية محاولة لابعاد التهم على رواحهم وفق تعبيرها منبّهة الي اعلانه تحول “ائتلاف التكفير” الي حزب.
وطالبت عبير موسي الدولة بعدم منح ترخيص لائتلاف الكرامة لتأسيس حزب وخاطبت السلطة قائلة ” اياكم ثم اياكم الترخيص الي هؤلاء الذين يتبنون خطاب التكفير ويسعون لرسكلة روابط الاجرام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى