أخبار

ضجة على مواقع التواصل على خلفية طرد تلميذة نهائيًا إثر انتقادها مهذب الرميلي على التيكتوك

أعلن معهد الفنون بالعمران بتونس العاصمة، عن طرد التلميذة، نور عمار المرسمة بالثالثة اعلامية اختصاص موسيقى بعد إنتقادها للممثل و الستاذ مهذب الرميلي على التيكتوك.

وكانت التلميذة قد نشرت مقطع فيديو، على حسابها الخاص بموقع التواصل “تيكتوك”، قالت فيه إن تلاميذ المعهد يتعرضون للاحتقار والتنمر من أستاذ المسرح.

وأشارت إلى أنها أعدت مقطعًا موسيقيًا لتعزفه كخلفية موسيقية لمسرحية لإحدى زميلاتها بالمعهد، إلا أن ما راعها أن أستاذ المسرح أخذ يلقبها بـ”صاحبة الخلفية”، وفق روايتها.

وقد أرفقت التلميذة مقطع الفيديو، الذي نشرته على حسابها بتيكتوك ثم لاقى رواجًا واسعًا على منصات التواصل الاجتماعي، بنعوت للأستاذ من قبيل أنه “منعدم الأخلاق ومغرور”، كما وصفته في قصّها لِما حصل بأنه “منحطّ”، وهو الأمر الذي انبنى عليه قرار مجلس التأديب بمعهد الفنون بالعمران بطردها نهائيًا.

وقد أثارت الحادثة ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، وتراوحت التفاعلات بين مساندين للتلميذة، وآخرين داعمين للأستاذ.

وقال نشطاء على منصات التواصل إنه من غير المعقول أن تتم معاقبة التلميذة بالطرد النهائي، معتبرين أنه كان الأجدى أن يكون هناك تدرجًا في العقاب لا أن يتم اعتماد العقوبة الأقصى مباشرة وهو الطرد ما قد يؤثر على مستقبل التلميذة.

وانتقد آخرون النظام التعليمي في تونس والأساتذة بشكل عام، معتبرين أنه يفرضون أشكالًا تعليمية جامدة تدحر الابتكار والإبداع، وخير دليل على ذلك مع حصل مع التلميذة نور عمار. كما اعتبروا أن ما حصل هو شكل من أشكال الحد من حرية التعبير، حسب رأيهم.

يذكر أن نور عمار ،هي فنانة شبابة ، شاركت في عديد الفعاليات الثقافية  والتظاهرات الفنية كما أنتجت أعمال موسيقية مازالت موجودة في صفحة المعهد وفي قناتها على”YouTube” .

الفيديو:https://www.facebook.com/100002425810541/videos/735817184688299/

ولئن لم يعلق الأستاذ على المسألة إلى حد كتابة هذه الأسطر، فإنه اكتفى بنشر قصيدة “قم للمعلّم وفّه التبجيل” لأحمد شوقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى