سياسة

سمير الوافي: “مولانا المعظم قيس سعيد..هي التسمية المناسبة رسميا وشعبيا وإعلاميا”

على خلفية الرسالة التي وجهها رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى رئيس الحكومة هشام المشيشي بشأن التحوير الوزاري ، عبر رواد مواقع الاجتماعي عن نقدهم و استيائهم من رئيس الجمهورية بسبب غموض المراسلة و شكليات ارسالها.

و في الاطار نفسه، عبر الإعلامي سمير الوافي عن استغرابه من طريقة مراسلة قيس سعيد للمشيشي و استعماله لبعض المفردات الغريبة التي وصفها ب “كلمات من خارج العصر و الزمن”.

و اعتبر الوافي أنه من واجب الشعب التونسي وصف الرئيس قيس سعيد ب”مولانا المعظم” تماشيا مع خطاباته و تصرفاته ، على حد تعبيره.

و هذا ما جاء في نص المنشور:

“تغيرت مفردات قاموس الاتصال الرئاسي…وأصبحنا نسمع ونقرأ كلمات من خارج العصر والزمن…مثل ” أرسل الكتاب ” و ” صاحب الكتاب ” و ” الريشة ” و ” شهر رجب الأصم ” و” الاخشيدي ” و ” الزقفونة ” و غيرها من الألفاظ العتيقة…!!

لذلك…إنسجاما مع هذا القاموس والطقوس…لم تعد كلمة ” فخامة أو سيادة الرئيس ” مناسبة للوضع وللشخصية وللخطاب…فمن باب الإنسجام والدقة واحترام المقام…يجب أن نقول ” مولانا ” و ” مولاي ” حتى ينطبق الخطاب على الأسلوب…وتتطابق المخاطبة مع الشخصية…!!!

مولانا المعظم قيس سعيد حفظه الله…هي المخاطبة والتسمية المناسبة رسميا وشعبيا وإعلاميا…حتى لا يكون هناك تناقض بين الخطاب والمقام…!!!”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى