غير مصنف

رئيس الجمهورية : برامج التعليم التي تم اعتمادها من أكبر الجرائم المرتكبة في حق تونس



قال رئيس الجمهورية قيس سعيد في كلمة له اليوم السبت على هامش  اشرافه بقصر قرطاج على موكب الاحتفال بيوم العلم ان برامج التعليم التي تم اعتمادها في تونس من أكبر الجرائم التي ارتكبت في حق البلاد وهو ما أدى الى ضياع المتعلمين و بروز مظاهر التطرف ، حسب تعبيره.

وأضاف  رئيس الجمهورية أن تونس في حاجة الى تعليم وطني حقيقي يأخذ بدروس الماضي و يستشرف آفاقا جديدة مشيرا الى أن أنظمة التعليم في تونس و البلاد العربية تختبر الذاكرة و ليس الذكاء.

وتابع قائلا: ‘ نحن في حاجة الى معرفة تاريخنا بعيدا عن أي توظيف وفي حاجة الى بناء مجتمع يقوم على التفكير…ليس من الصدفة أن تكون نسب النجاح المدرسي مرتفعة في جهات و ضعيفة في جهات أخرى …التعليم حق للجميع على قدم المساواة كالماء و الهواء  و يجب توفيره دون حيف أو تمييز ‘ .

ولفت قيس سعيد الى تفاقم ظاهرة هجرة الأدمغة من تونس مشيرا في هذا الاطار الى مغادرة 450 طبيب اختصاص البلاد في السنة المنقضية قائلا انهم يتلقون تعليمهم في تونس ثم يتوجهون الى دول أخرى تمكنهم من البحث والعمل في ظروف أفضل بكثير مشددا على أن ثروة تونس الحقيقية هي ثروتها البشرية التي لم تنضب.

وأكد رئيس الدولة من جهة أخرى ضرورة الإحاطة المادية و العلمية و البيداغوجية الكاملة برجال التعليم مشيرا الى أنه لا نجاح لأي اصلاح الا بإصلاح التعليم و أوضاع المدرسين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى