نادية بوستة وغازي الزغباني:’الهربة’ فيلم يقطع مع الصورة النمطية للمتشدد الديني وبائعة الهوى (فيديو)

لم يمر فيلم “الهربة” للمخرج غازي الرغباني مرور الكرام الذي تم عرضه في الدورة 31 من أيام قرطاج السينمائية خاصة لعمق تناوله لشخصيتين متناقضتين المتشدد الديني و بائعة الهوى اللذان كانا في إطار مكاني ضيق ، لا شك ان هذا العمل الذي يتناول جملة من القضايا المسكوت عنها يقطع مع الصورة النمطية للشخصيتين المرفوضتان من المجتمع.

وفي حوار لـلمخرج غازي الزغباني و الممثلة نادية بوستة اعتبرا ان فيلم “الهربة” مصالحة مع الذات و التحرر من التشدد.
وقال الزغباني أن فيلم ” الهربة” سيخلق جدلا لكن الأهم فيه رسالة مضمونة الوصول معتبرا أن الفيلم هو مرآة لـ3 نماذج في المجتمع “المتشدد الديني و بائعة الهوى و المواطن العادي الذي لا يحمل اي أفكار ايديولوجية.
من جهتها قالت نادية بوستة متحدثة عن دورها في “الهربة” أن بائعة الهوى لديها قوة كبيرة وفي نفس الوقت حزن شديد بداخلها مضيفة ” شخصية بائعة الهوى عشتها وقت مثلت الفيلم خاطر هي مقصية من المجتمع لعدم افصاحها عن خبايا العالم المعزول الذي تعيش به”.
وشددت بوستة على أن موضوع عملها السينمائي كان صعبا و يحمل العديد من الأشياء المسكوت عنها في المجتمع نظرا لجمعه شخصيتين متنافرتين تماما هما المتشدد الديني وبائعة الهوى أو العاملة في مجال الجنس.
بعيدا عن عالم السينما والمسرح قالت نادية بوستة عن طريقتها في العناية بمظهرها الخارجي أشارت أنها تميل الى البساطة و المصالحة مع الذات قائلة”لازم الواحد يكون متصالح مع روحو ويحب اي حاجة يعملها واي حالة تكون فيها و الاهم تكون متصالحة مع شعرها و بدنها ووجها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *