أخبار

النيفر تعليقا على تسريبات عكاشة:خيانة عظمى..رئيس الجمهورية يشتغل لمدة 20 ساعة على الأقل يوميا(فيديو)

قالت المستشارة السابقة لرئيس الجمهورية قيس سعيد، رشيدة النيفر، إن قيس سعيّد يشتغل لمدة 20 ساعة على الأقل يوميا وذلك في تعليقها على التسريبات الأخيرة المنسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة. وأكدت النيفر، أمس الاربعاء 4 ماي 2022، في تصريحها للتلفزة الوطنية، أن إفصاحها عن عدد ساعات عمل الرئيس معلومة مهمة تأتي في إطار طمأنة المواطنين مشيرة إلى أن البلاد ليست أمام خطر فراغ على مستوى رئاسة الجمهورية.   

وقالت النيفر: ”ننتظر من القضاء أن يقوم بدوره… و إنّ أكّدت التحقيقات ما جاء في التسجيلات (المنسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة) فأعتبرها خيانة عظمى”.

ودعت في هذا الخصوص إلى ضرورة تعاون فيسبوك وتويتر مع القضاء التونسي لمعرفتهما بمسائل تتعلّق بهذه التسجيلات لا تعلمها تونس، وفق قولها.

وقالت النيفر: ”ليس من محض الصدفة أن تكون وسائل التواصل الإجتماعي هي من تفتح المجال لمثل هذه التسجيلات”، معتبرة أنّ مؤامرة داخلية وخارجية تستهدف تونس.

وشدّدت على أنّ التسجيلات المنسوبة لنادية عكاشة خطيرة للغاية وخاصة أنّها تهدف إلى ضرب علاقات تونس بفرنسا والولايات المتحدو، وفق قولها.

وكانت رشيدة النيفر قد أكّدت في تدوينة أمس على حسابها بفيسبوك أنّها تضع نفسها على ذمّة النيابة العمومية للإدلاء بشهادتها عند الإقتضاء على خلفية هذه التسجيلات التي كانت النيفر محور إحداها حيث تمّ التطرّق إلى حادثة مزعومة جدّت تزامنا مع زيارة أداها رئيس الجمهورية قيس سعيّد إلى فرنسا.

وأشارت النيفر إلى ما تشهده تونس منذ 2011 من انزلاق خطير في ما يتعلّق بالسياسة والسياسيين، مضيفة أنّ تونس تعاني من أزمة أخلاق سياسية.

وشهدت الأيام الأخيرة نشر تسجيلات صوتية على مواقع التواصل الإجتماعي منسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة تطرّقت فيها إلى جملة من كواليس رئاسة الجمهورية وإلى مسائل شخصية تتعلّق بالرئيس، منها ما يتعلّق بوضعه الصحي، بالإضافة إلى بعض الشخصيات المحيطة به.

وسارعت نادية عكاشة بعد نشر أوّل تسجيل، إلى نفي صحّة تلك التسجيلات، وقالت في تدوينة على حسابها بفيسبوك إنّ تلك التسجيلات مفبركة وأنّ ما جاء فيها لم يرد على لسانها، مضيفة قولها ”لست من ذلك المستوى المنحط هؤلاء الأشخاص معلومون لدي و سيتحملون مسؤولياتهم كاملة أين ما كانوا.”

ولم يصدر أيّ تعليق رسمي من رئاسة الجمهورية حول تلك التسجيلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى