سياسة

المستشار السابق للرئيس قيس سعيد عبد الرؤوف بالطيب يلتحق بحملة مواطنون ضد الإنقلاب

نظمت لحملة مواطنون ضد الانقلاب والتي تضم عديد الشخصيات والنشطاء السياسيين على غرار جوهر بن مبارك الاستاذ قانون دستوري ،عبد اللطيف المكي وزير الصحة السابق وسميرة الشواشي نائبة المجمدة و رؤوف بالطيب الدبلوماسي و المستشار السابق للرئيس قيس سعيّد، ندوة صحفية، خصصت للاعلان عن مبادرة سياسية لاخراج تونس من الوضع الراهن تحت عنوان “المبادرة الديمقراطية “.

وفي هذا الاطار اكد عبد الرؤوف بالطبيب، الديبلوماسي و المستشار السابق لرئيس الجمهورية قيس سعيّد، أن مادفع نحو اطلاق هذه المبادرة هو ماتشهده تونس من انتهاكات على مستوى الحقوق والحريات حسب تعبيره وخصوصا ما أسماه ب”عزلة تونس “دوليا بعد رفض شركاء تونس على غرار الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة تعاملهم مع تونس كشريك ومواصلة دعمهم لها الا بالرجوع الى الشرعية حسب تعبيره .

هذا واعتبر ان ماجاء بعد 25 جويلية كان من الممكن ان يكون تصحيح مسار لولا الاجراءات الاستثنائية التي اتخذها رئيس الجمهورية و التي منها تجميد البرلمان .

وفي هذا الاطار ،اعتبر عبد الرؤوف بالطبيب ان ما اقدم عليه رئيس الجمهورية قيس سعيد من حل البرلمان هو قطع مع الشرعية ،حيث افاد ان سعيد كان عليه الابقاء على عمل البرلمان مع رفع الحصانة وفتح تحقيق في النواب الذين لهم شبهة فساد.

يذكر ان الندوة الصحفية انعقدت في الشارع بعد منع انعقادها داخل احد الفضاءات بباب سعدون من طرف الامن بحجة عدم حصول المنظمين على ترخيص .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى