المحكمة الدولية الدائمة للتحكيم تطالب بإعادة مباراة تونس ومالي؟

دعت المحكمة الدولية الدائمة للتحكيم اليوم الخميس 13 جانفي 2022، الجامعة التونسية لكرة القدم، إلى تقديم إثارة الى الكاف للمطالبة بإعادة المباراة التي جمعت أمس المنتخب التونسي بنظيره المالي في إطار الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة ضمن بطولة كأس أمم إفريقيا بالكاميرون.

وتم توجيه الدعوة، خلال اجتماع عقده المجلس العلمي والاستشاري والحكمي للمحكمة عن بعد، برئاسة البشير سعيد رئيس المحكمة وبحضور اياد بنيان محمد النداوي رئيس هيئة الاتحاد العراقي لكرة القدم ومستشار رئيس الوزراء العراقي للشؤون الرياضية.
وتم خلال الاجتماع التداول فيما أقدم عليه حكم المباراة الزامبي جاني سيكاوزي، (بإنهاء المقابلة في الدقيقة 85 ثمّ التراجع ليعلن عن ذلك في الدقيقة 89 و54 ثانية، ثم مطالبة الحكم الرابع مرّة ثانية المنتخبين بالعودة للميدان لاستكمال دقائق المباراة إلّا أنّ المنتخب التونسي رفض القرار مما دفعه الى إنهاء اللقاء رسميا واعتبار تونس “منسحبة”.
واستند المجلس العلمي الى النصوص القانونية للفيفا لتُبنى كالتالي:

-التمسك بمقتضيات الفصل 5 من قوانين اللعبة Lois du jeu – IFAB التي لا تسمح للحكم باستئناف اللّعب إثر قراره بنهاية المقابلة ومغادرة أرضية الميدان.
– المادة 7 من قانون كرة القدم” مدة المباراة”: كلّ مقابلة يتمّ ايقافها نهائيا قبا انقضاء وقتها الطبيعي يتم إعادتها، الا في صورة وجود قانون داخلي للمسابقة منافي لهذا الفصل .. .وهو ما لا يوجد في القانون المنظم لكأس أمم إفريقيا.
وتندرج هذه المواد ضمن أحكام الفصل 23 من القوانين الأساسية للفيفا التي تُجبر كل الكونفدراليات باحترام وتطبيق قوانين اللعبة IFAB وقوانين الفيفا.
وفي سياق متصل أكد رئيس المحكمة في اتصال الكتروني مع رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء تمسّك المحكمة الدولية الدائمة للتحكيم باعتبارها هيكلا مستقلا، محايدا ونزيها بتطبيق جملة الفصول القانونية المنظمة للعبة والتي لا يمكن المساس بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *