المجلس الدائم للفرنكوفونية يكشف عن سبب تأجيل القمة المقررة في تونس

أوصى المجلس الدائم للفرنكوفونية، المنعقد اليوم الثلاثاء، بتأجيل عقد القمة الفرنكوفونية بعام، بعد أن كان من المزمع تنظيمها في تونس يومي 20 و21 نوفمبر 2021 بجزيرة جربة.
وانبثق قرار التأجيل عن اجتماع انعقد، الثلاثاء، حضوريا وعن بعد، بمشاركة ممثلي الدول والحكومات الأعضاء في المنظمة الدولية للفرنكوفونية، برئاسة الأمينة العامة للمنظمة، لويز موشيكيوابو، وفق بلاغ أدرجته المنظمة في موقعها الرسمي على الانترنيت.
وأتت هذه الجلسة الخارقة للعادة للمجلس الدائم للفرنكوفونية، بعد أسبوعين من المشاورات التي قامت بها الأمينة العامة للمنظمة، مع السلطات التونسية وبعض الدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية حول عقد قمة جربة.
وعلى إثر ما دار بين ممثلي الدول والحكومات الأعضاء، من نقاش مفتوح حول مسألة تنظيم القمة في تونس في الآجال المحددة سابقا (20 و21 نوفمبر 2021)، وذلك في إطار الحرص على ضمان الإنسجام والتضامن، توصّل المجتمعون إلى قرار توافقي يقضي بضرورة تأجيل انعقاد الدورة 18 للقمة الفرنكوفونية، بعام، من أجل تمكين تونس من تنظيم هذا الموعد الهام في أفضل الظروف الممكنة.
ومن أجل المصادقة سريعا على هذا المقترح، أوصى أعضاء المجلس الدائم للفرنكوفونية بعقد جلسة خارقة للعادة للمؤتمر الوزاري للفرنكوفونية في أسرع الآجال.
يُذكر أن المنظمة الدولية للفرنكوفونية تضم في عضويتها 88 دولة وحكومة، أي 54 بلدا عضوا و7 بلدان شركاء و27 بلدا بصفة ملاحظ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *