أوليفيي بوافر دارفور في تدوينة الوداع بعد انتهاء مهامه “ساغادر تونس لكن تونس لن تغادرني”

في تدوينة نشرها على حسابه الخاصّ بالفيسبوك اليوم الخميس 30 جويلية 2020، أعلن  سفير فرنسا في تونس أوليفيه بوافر دارفور، رسميا عن إنتهاء مهامه في تونس بعد أربع سنوات من العمل واصفا مسيرته المهنية خلال تلك الفترة ”بالمثيرة”.

وعبّر دارفور عن فخره بخدمة بلده  في تونس ”الإستثنائية”، متوجّها بعبارات الشكر  لكلّ التونسيّين الذين عرفهم وتعامل معهم وجمعتهم به روابط إنسانية قوية. كما توجّه في تدوينته إلى تهنئة الشعب التونسي بالعيد الإضحى المبارك، وأكّد انّ ”تونس لن تُغادره أبدا”. 

الجدير بالذكر انّ فرنسا قامت بتعيين ”أندريه باران André Parant”، سفيرا جديدا لها في تونس خلفا لـ ”أوليفيي بوافر دارفور” الذي شغل المنصب في تونس منذ سبتمبر 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *